تمحيص وتقوية البصيرة في غيبة الإمام المهدي عج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تمحيص وتقوية البصيرة في غيبة الإمام المهدي عج

مُساهمة  خادمة أهل البيت ع في الأحد سبتمبر 05, 2010 6:56 am

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد

السلام عليك في آناء ليلك واطراف نهارك السلام عليك يا بقية الله في ارضه

التمحيص وتقوية البصيرة
قال مولانا الامام موسی بن جعفر الكاظم (عليه السلام) ضمن حديث عن الغيبة المهدوية : -
(إذا فقد الخامس من ولد السابع من الائمة، فالله، الله في أديانكم، فانه لابد لصاحب هذا الامر من غيبةٍ يغيبها حتی يرجع عن هذا الامر من كان يقول به، إنما هي محنة من الله إمتحن بها خلقه...).

الحديث الشريف المتقدم رواه الشيخ الطوسي في كتاب الغيبة، وفي كتاب الغيبة للشيخ النعماني، روي مسنداً عن مولانا الإمام الجواد (عليه السلام) أنه قال :-

(إذا مات إبني علي، بدا سراجٌ بعده، ثم خفي، فويل للمرتاب وطوبی للغريب الفار بدينه، ثم يكون بعد ذلك أحداث تشيب فيها النواصي).

وروی الشيخ الصدوق في كتاب كمال الدين بأسناده الی الأصبغ بن نباته قال :-

أتيت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) ، فوجدته مفكراً ينكتُ في الارض ، فقلت :-
يا أمير المؤمنين ! مالي أراك مفكراً تنكتُ في الارض أرغبة فيها ؟

قال: لا والله ما رغبت فيها ولا في الدنيا يوماً قط ، ولكني فكرت في مولود يكون من ظهري، الحادي عشر من ولدي، هو المهدي يملأها عدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً، تكون له حيرةً وغيبة يضل فيها أقوامٌ ويهتدي فيها آخرون .

فقلت: يا أمير المؤمنين ، وأنّ هذا لكائن ؟

فقال: نعم، كما أنه مخلوق وأنّي لك بالعلم بهذا الأمر يا أصبغ ، أولئك خيار هذه الأمة مع ابرار هذه العترة.

قلت: وما يكون بعد ذلك ؟

قال (عليه السلام) : ثم يفعل الله ما يشاء، فإن له إرادات وغايات ونهايات.

هذه نماذج لطائفةٍ من الأحاديث الشريفة التي مهد فيها أئمة العترة المحمدية لغيبة قائمهم المهدي (عجل الله فرجه) وقبل وقوعها بزمنٍ طويل.

منقول
avatar
خادمة أهل البيت ع

عدد المساهمات : 122
تاريخ التسجيل : 06/06/2010
العمر : 25

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى