صعصعة مع الامام علي (عليه السلام)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

صعصعة مع الامام علي (عليه السلام)

مُساهمة  انين الزهراء في الخميس سبتمبر 02, 2010 9:21 am



اللهم صل على محمد وآل محمد





لقد حدثنا المؤرخون والمحدثون أنه عليه السلام في آخر يوم من حياته


الكريمة ، حينما كان على فراش الموت والشهادة ، حضر عنده جماعة من أصحابه
لعيادته ، وكان ممن حضر صعصة بن صوحان ، وهو من كبار الشيعة في الكوفة ،
وكان خطيبا بارعا ، ومتكلما لامعا ، وهو من الرواة الثقات حتى عند أصحاب
الصحاح الستة وأصحاب المسانيد .


في ذلك اليوم سأل صعصعة الإمام عليا عليه السلام قائلا :


يا أمير المؤمنين ! أخبرني أنت أفضل أم آدم (ع) ؟



فقال الإمام علي عليه السلام : يا صعصعة ! تزكية المرء نفسه قبيح ، ولولا قول
الله عز وجل : ( وأما بنعمة ربك فحدث ) ما أجبت .


يا صعصعة ! أنا أفضل من آدم ، لأن الله تعالى أباح لآدم كل الطيبات
المتوفرة في الجنة ونهاه عن أكل الحنطة فحسب ، ولكنه عصى ربه وأكل منها !


وأنا لم يمنعني ربي من الطيبات ، وما نهاني عن أكل الحنطة فأعرضت عنها
رغبة وطوعا .



فقال صعصعة : أنت أفضل أم نوح ؟


فقال الإمام علي عليه السلام : أنا أفضل من نوح ، لأنه تحمل ما تحمل من قومه ، ولما
رأى منهم العناد دعا عليهم وما صبر على أذاهم ، فقال : ( رب لا تذر على
الأرض من الكافرين ديارا ).


ولكني بعد حبيبي رسول الله (ص) تحملت أذى قومي وعنادهم ، فظلموني كثيرا
فصبرت وما دعوت عليهم.



فقال صعصعة : أنت أفضل أم إبراهيم ؟


فقال الإمام علي عليه السلام : أنا أفضل ، لأن إبراهيم قال : ( رب أرني كيف تحي
الموتى قال أو لم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي ).


ولكني قلت وأقول : لو كشف لي الغطاء ما ازددت يقينا.



قال صعصعة : أنت أفضل أم موسى ؟


فقال الإمام علي عليه السلام :أنا أفضل من موسى لأن الله تعالى لما أمره أن يذهب إلى فرعون
ويبلغه رسالته ( قال رب إني قتلت منهم نفسا فأخاف أن يقتلون ).


ولكني حين أمرني حبيبي رسول الله (ص) بأمر الله عز وجل حتى أبلغ أهل مكة
المشركين سورة براءة ، وأنا قاتل كثير من رجالهم وأعيانهم ! مع ذلك أسرعت
غير مكترث ، وذهبت وحدي بلا خوف ولا وجل ، فوقفت في جمعهم رافعا صوتي ،
وتلوت آيات من سورة براءة ، وهم يسمعون !!



قال صعصة : أنت أفضل أم عيسى ؟


فقال الإمام علي عليه السلام : أنا أفضل ، لأن مريم بنت عمران لما أرادت أن تضع
عيسى ، كانت في البيت المقدس ، جاءها النداء يا مريم اخرجي من البيت !
هاهنا محل عبادة لا محل ولادة ، فخرجت ( فأجاءها المخاض إلى جذع
النخلة ) .


ولكن أمي فاطمة بنت أسد لما قرب مولدي جاءت إلى بيت الله الحرام والتجأت
إلى الكعبة ، وسألت ربها أن يسهل عليها الولادة ، فانشق لها جدار البيت
الحرام ، وسمعت النداء : يا فاطمة ادخلي ! فدخلت ورد الجدار على حاله
فولدتني في حرم الله وبيته

علي اميري ونعم الامير
سلام الله عليك ياابا الحسن

avatar
انين الزهراء

عدد المساهمات : 111
تاريخ التسجيل : 11/06/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى