الدرس الثالث والأربعون:في الطمع والتذلل لأهل الدنيا طلباً لها

اذهب الى الأسفل

الدرس الثالث والأربعون:في الطمع والتذلل لأهل الدنيا طلباً لها

مُساهمة  جند المرجعية في الثلاثاء يونيو 01, 2010 6:49 am

(231)
الدرس الثالث والأربعون
في الطمع والتذلل لأهل الدنيا طلباً لها
الظاهر أن المراد بالطمع هو : الميل إلى أخذ ما بيد الغير من حقٍ أو مال أو جاه لينقله إلى نفسه بحق كان أم بباطل ، أقدم في طريق ذلك على عمل ، أم لم يقدم فله مراتب مختلفة. وأما الميل إلى المال وجمعه مطلقاً لا من يد الغير فهو حرص كما مر ، ولكن قد يستعمل كل في مورد الآخر.
وقد ورد في النصوص : أنه إن أردت أن تقر عينك وتنال خير الدنيا والآخرة فاقطع الطّمع عما في أيدي الناس (1).
وأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أوصى باليأس عما في أيدي الناس فإنه الغنى ، ونهى عن الطمع فإنه الفقر (2).
--------------------------------------------------------------------------------
1 ـ بحار الأنوار : ج71 ، ص280 وج73 ، ص168.
2 ـ بحار الأنوار : ج73 ، ص168.

--------------------------------------------------------------------------------

(232)
وأن أفقر الناس الطمع (1).
وأن الذي يخرج الإيمان عن العبد الطمع (2).
وأنه أزرى بنفسه من أستشعر الطمع (3).
وأنه رق مؤبد (4).
وأنه : أكثر مصارع العقول تحت بروق المطامع (5).
وأن الطامع في وثاق الذل (6).
والطمع مورد غير مصدر ، وضامن غير وفي (7).
والياس خير من الطلب إلى الناس (Cool.
وبئس العبد عبد ، له طمع يقوده. ورغبة تذله (9).
والخير كله قد اجتمع في قطع الطمع عما في أيدي الناس (10).
ومن اراد أن يكون أغنى الناس فليكن بما في يد الله أوثق بما في يد غيره (11).
--------------------------------------------------------------------------------
1 ـ بحار الأنوار : ج73 ، ص168.
2 ـ بحار الأنوار : ج73 ، ص168.
3 ـ نهج البلاغة : الحكمة 2 ـ بحار الأنوار : ج73 ، ص169 وج78 ، ص91.
4 ـ نهج البلاغة : الحكمة 180 ـ بحار الأنوار : ج73 ، ص170.
5 ـ نهج البلاغة : الحكمة 219 ـ غرر الحكم ودرر الكلم : ج2 ، ص433 ـ وسائل الشيعة : ج11 ، ص322 ـ بحار الأنوار : ج73 ، ص170.
6 ـ نهج البلاغة : الحكمة 226 ـ بحار الأنوار : ج73 ، ص170.
7 ـ نهج البلاغة : الحكمة 275 ـ غرر الحكم ودرر الكلم : ج2 ، ص137 ـ بحار الأنوار : ج73 ، ص170.
8 ـ نهج البلاغة : الكتاب 31 ـ بحار الأنوار : ج73 ، ص170.
9 ـ الكافي : ج2 ، ص320 ـ وسائل الشيعة : ج11 ، ص321 ـ بحار الأنوار : ج73 ، ص170.
10 ـ الكافي : ج2 ، ص148 ـ وسائل الشيعة : ج6 ، ص314 وج11 ، ص321 ـ بحار الأنوار : ج73 ، ص171 وج75 ، ص110.
11 ـ الكافي : ج2 ، ص139 ـ وسائل الشيعة : ج15 ، ص241 ـ بحار الأنوار : ج71 ، ص348 وج73 ، ص178.

--------------------------------------------------------------------------------

(233)
الدرس الرابع والأربعون
في الكبر
الكبر : رذيلة من رذائل الإنسان ، وخلق سيئ من سجايا باطنه وهو : أن يرى نفسه كبيراً عظيماً بالقياس إلى غيره ، وعلى هذا فالكبر صفة ذات إضافة تستدعي مستكبراً به ومستكبراً عليه فهو يفترق عن العجب المتعلق بالفعل بتغاير المتعلق وعن العجب المتعلق بالنفس ، بعدم القياس فيه على الغير.
وهذه الصفة من أقبح خصال النفس وأشنعها ، ولعل أصل وجودها كالحسد وحب الرئاسة والمال من السجايا المودعة في فطرة الإنسان وزيادتها وتكاملها وتحريكها صاحبها نحو العمل بمقتضاها ، تكون باختياره وتحت قوته العاقلة ، كما أن معارضتها والسعي في إزالتها أيضاً كذلك ، وهي من الصفات التي تورث اغتراراً في صاحبها وفرحاً وركوناً إلى نفسه ، ومحل هذه الصفة ومركزها القلب كما يقول الله


--------------------------------------------------------------------------------

(234)
تعالى : ( إن في صدورهم إلا كبر ) (1) لكنه إذا ظهرت على الأعضاء والأركان سميت تكبراً واستكباراً ، لاقتضاء زيادة المباني ذلك ، لكن أطلقت الكلمتان في الكتاب الكريم على نفس الصفة أيضاً.
ثم إن الكبر من حيث المتكبر عليه ينقسم إلى أقسام ثلاثة مع اختلاف مراتبها في القبح :
الأول : التكبر على الله تعالى : إما بإنكار وجوده جل وعلا ، أو وحدانيته ، أو شيئاً من صفات جلاله وجماله ، ومنه أيضاً عدم قبول إبليس أمره ، وهذا أفحش أنواع الكبر ، ولا صفة في النفس أخبث وأقذر منه ، وقد أتفق فيما يظهر من التأريخ صدوره من عدة ممن ادعى الألوهية وغيرهم.
الثاني : التكبر على أنبياء الله ورسله وأوصيائه بإنكار رسالتهم ورد ما جاؤوا به من الكتاب والشريعة.
الثالث : التكبر على عباد الله بتعظيم نفسه وتحقيرهم والامتناع عن الانقياد لمن هو فوقه منهم بحكم العقل أو الشرع ، وعن العشرة بالمعروف مع من هو مثله فيترفع عن مجالستهم ومؤاكلتهم ، ويتقدم عليهم في موارد التقدم ويتوقع منهم الخضوع له ، ويمتنع عن استفادة العلم وقبول الحق منهم ، ويأنف إذا وعظوه ، ويعنف إذا وعظهم ، ويغضب إذا ردوا عليه ، وينظر إليهم نظر البهائم استجهالاً واستحقاراً وهكذا.
وبالجملة : أن كبر الباطن يظهر في الإنسان المتكبر من شمائله كتصعير وجهه ، ونظره شزراً ، وإطراق رأسه ! ومن جلوسه متربعاً أو متكئاً ، ومن قوله وصوته ومن مشيته وتبختره فيها ، ومن قيامه وجلوسه وحركاته وسكناته وسائر تقلباته
--------------------------------------------------------------------------------
1 ـ غافر : 56.

--------------------------------------------------------------------------------

(235)
في أفعاله وأعماله.
وقد ورد في الكتاب الكريم في ذم هذه الصفة آيات ، منها : قوله تعالى لإبليس : ( فاهبط منها فما يكون لك أن تتكبر فيها فاخرج إنك من الصاغرين ) (1).
وما حكاه تعالى عن الأمم الماضية : ( أنؤمن لبشرين مثلنا وقومهما لنا عابدون ). (2) وقولهم : ( ولئن أطعتم بشراً مثلكم إنكم إذاً لخاسرون ). (3) وقوله تعالى : ( واستكبر هو وجنوده في الأرض بغير الحق ). (4) وقوله : ( إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين ). (5) وقوله : ( ولا تصعر خدك للناس ) (6). ( والتصعير : إمالة العنق عن النظر كبراً ) وقوله : ( ولا تمش في الأرض مرحاً إنك لن تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولا ). (7) وقوله : ( إن الله لا يحب كل مختال فخور ). (Cool الى غير ذلك.
ورد في النصوص : أن الكبر يكون في شرار الناس (9).
وأنه رداء الله وإزاره.
وأن المتكبر ينازع الله في ردائه ، ومن نازع الله في ردائه لم يزده الله إلا سفالاً (10).
--------------------------------------------------------------------------------
1 ـ الأعراف : 13.
2 ـ المؤمنون : 47.
3 ـ المؤمنون : 34.
4 ـ القصص : 39.
5 ـ غافر : 60.
6 ـ لقمان : 18.
7 ـ الإسراء : 37.
8 ـ لقمان : 18.
9 ـ الكافي : ج2 ، ص309 ـ وسائل الشيعة : ج11 ، ص303 ـ بحار الأنوار : ج73 ، ص209.
10 ـ الكافي : ج2 ، ص309 ـ وسائل الشيعة : ج11 ، ص299.

--------------------------------------------------------------------------------

(236)
ومن تناول شيئاً منه أكبه الله في جهنم (1).
وأن الكبر أن تجهل الحق وتطعن على أهله (2).
وأن تغمص الناس وتسفه الحق (3). ( الغمص : التحقير وتسفيه الرأي نسبته إلى السفاهة بمعنى : أن يستخفه ولا يراه على الرحجان والرزانة ).
وأن المتكبرين يجعلون يوم القيامة في صور الذر يتوطأهم الناس حتى يفرغ الله من الحساب (4).
وأنه : ما من عبد إلا ومعه ملك ، فاذا تكبر قال له : اتضع وضعك الله (5).
وأنه ما من أحد يتيه ويتكبر إلا من ذلة يجدها في نفسه (6).
وأن من ذهب إلى أن له على الآخر فضلاً ، فهو من المستكبرين (7).
وأن رجلاً أتى النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقال : أنا فلان بن فلان حتى عد تسعة ، فقال صلى الله عليه وآله وسلم : أما إنك عاشرهم في النار (Cool.
وأن آفة الحسب ، الافتخار والعجب (9).
وأنه : قال رجل للباقر عليه السلام : أنا في الحسب الضخم من قومي قال عليه السلام : إن الله رفع بالايمان من كان الناس يسمونه وضيعاً ، ووضع بالكفر من كان الناس يسمونه
--------------------------------------------------------------------------------
1 ـ الكافي : ج2 ، ص309 ـ وسائل الشيعة : ج11 ، ص299 ـ بحار الأنوار : ج73 ، ص213.
2 ـ الكافي : ج2 ، ص311 ـ بحار الأنوار : ج73 ، ص220.
3 ـ الكافي : ج2 ، ص310 ـ وسائل الشيعة : ج11 ، ص306 ـ بحار الأنوار : ج73 ، ص217.
4 ـ الكافي : ج2 ، ص311 ـ بحار الأنوار : ج73 ، ص219.
5 ـ الكافي : ج2 ، ص312 ـ بحار الأنوار : ج73 ، ص224.
6 ـ الكافي : ج2 ، ص312 ـ بحار الأنوار : ج73 ، ص225.
7 ـ الكافي : ج8 ، ص128 ـ بحار الأنوار : ج73 ، ص226.
8 ـ الكافي : ج2 ، ص329 ـ بحار الأنوار : ج73 ، ص226.
9 ـ الكافي : ج2 ، ص328 ـ وسائل الشيعة : ج11 ، ص335 ـ بحار الأنوار : ج73 ، ص228.

--------------------------------------------------------------------------------

(237)
شريفاً ، فليس لأحد فضل على أحد إلا بالتقوى (1).
وأنه : عجباً للمختال الفخور ، وإنما خلق من نطفة ثم يعود جيفة ، وهو بين ذلك وعاء للغائط ولا يدري ما يصنع به (2).
وأن أمقت الناس المتكبر (3).
وأن من يستكبر يضعه الله (4).
وأن رجلاً قال لسلمان تحقيراً : من أنت ؟ قال : أما أولاي وأولاك فنطفة قذرة ، وأما أخراي وأخراك فجيفة منتنة ، فإذا كان يوم القيامة ووضعت الموازين فمن ثقل ميزانه فهو الكريم ومن خف ميزانه فهم اللئيم (5).
وأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : أبعدكم مني يوم القيامة الثرثارون ، وهم المستكبرون (6).
وأن في جهنم لوادياً للمتكبرين يقال له : « سقر » (7).
وأن المتبخر في مشيه ، الناظر في عطفه ، المحرك جنبيه بمنكبيه هو مجنون في نظر مشرع الإسلام (Cool.
وأن لإبليس سعوطاً هو الفخر (9).
--------------------------------------------------------------------------------
1 ـ الكافي : ج2 ، ص328 ـ بحار الأنوار : ج73 ، ص229.
2 ـ الكافي : ج2 ، ص329 ـ وسائل الشيعة : ج11 ، ص335 ـ بحار الأنوار : ج73 ، ص229.
3 ـ بحار الأنوار : ج73 ـ ص231.
4 ـ نفس المصدر السابق.
5 ـ بحار الأنوار : ج73 ، ص231.
6 ـ بحار الأنوار : ج73 ـ ص232.
7 ـ الكافي : ج2 ، ص310 ـ ثواب الأعمال : ص265 ـ وسائل الشيعة : ج11 ، ص299 ـ بحار الأنوار : ج8 ، ص294 وج73 ، ص189.
8 ـ بحار الأنوار : ج73 ، ص233.
9 ـ بحار الأنوار : ج73 ـ ص234.

--------------------------------------------------------------------------------

(238)

--------------------------------------------------------------------------------

(239)
الدرس الخامس والأربعون
في الحسد
الحسد : تمني زوال نعمة الغير ، وله صور : فإن الحاسد : إما أن يتمنى زوالها عن الغير فقط ، أو يتمنى مع ذلك انتقالها إليه ، وعلى التقديرين : إما أن يصدر منه حركة من قول أو فعل على طبق تمنيه ، أو لا يصدر ، وعلى أي فحقيقة الحسد عبارة عن تلك الصفة النفسية ، ولها مراتب في الشدة والضعف وصدور الحركات الخارجية من آثارها ومقتضياتها.
والظاهر أنه من الطبائع المودعة في باطن جميع الناس وتتزايد في عدة منهم ، وتتناقص في آخرين بملاحظة اختلافهم في التوجه إلى النفس ومراقبة حالها ومجاهدتها ، ويترتب عليها آثار كثيرة مختلفة ، بعضها مذموم وبعضها محرم ، وبعضها كفر وشرك ، ونعوذ بالله من الجميع.
وظاهر أكثر الأصحاب حرمة الحسد وترتب العقوبة عليه مطلقاً ، ظهر في


--------------------------------------------------------------------------------

(240)
الخارج أم لا ، وظاهر آخرين أنه لا يحرم ما لم يظهر بقول أو فعل ؛ لأنهم صرحوا بأن الحرمة والعقوبة تترتبان على الأفعال البدنية دون الصفات والملكات النفسية ، لكن الظاهر من بعض النصوص ترتب العقوبة على بعض الصفات القلبية أيضاً وإن لم يترتب عليه حكم تكليفي ، فاللازم أن يفرق بين الحرمة والعقوبة كما ذكروا ذلك في التجري ، وللبحث عنه محل آخر.
والحسد من أخبث الصفات وأقبح الطبائع ، وهو من القبائح العقلية والشرعية ، فإنه في الحقيقة سخط لقضاء الله واعتراض لنظام أمره وكراهة لإحسانه ، وتفضيل بعض عباده على بعض ، ويفترق عن الغبطة الممدوحة ، بأن الحاسد يُحبّ زوال نعمة الغير والغابط يحب بقاءها ، لكنه يتمنى مثلها أو ما فوقها لنفسه.
وللحسد أسباب كثيرة : عداوة المحسود مخافة أن يتعزز ويتفاخر عليه ، وتكبره على المحسود وتعجبه من نيل المحسود بتلك النعمة ، وحب الرئاسة على المحسود ، فيخاف عدم إمكانها حينئذ ، وغير ذلك.
ومن آثاره تألم الحاسد باطناً ، ووقوعه في ذلك العذاب دائماً ، ولذا قال علي عليه السلام : لله در الحسد حيث بدأ بصاحبه فقتله (1).
فقد ورد في الكتاب العزيز قوله : ( أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله ) (2) وقوله تعالى في مقام أمره بالإستعاذة : ( ومن شر حاسد إذا حسد ). (3)
وورد في النصوص : أن الحسد ليأكل الإيمان كما تأكل النار الحطب (4).
--------------------------------------------------------------------------------
1 ـ بحار الأنوار : ج73 ، ص241 ـ مرآة العقول : ج10 ، ص160.
2 ـ النساء : 54.
3 ـ الفلق : 5.
4 ـ وسائل الشيعة : ج11 ، ص292 ـ بحار الأنوار : ج73 ، ص244.
avatar
جند المرجعية
Admin

عدد المساهمات : 294
تاريخ التسجيل : 30/05/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alzahra2.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى